محاورة نقدية لشعر وفنون غاندي بوذياب بحضور شخصيات بارزة بكهف الفنون

1٬101٬055

بحضور قيادات أمنية وفعاليات بلدية وحزبية ونخبة من اهل الفن والثقافة والاعلام أقامت جمعية كهف الفنون في مقرها الجاهلية – الشوف ندوة ثقافية بعنوان ( محاورة نقدية في شعر وفنون غاندي بو ذياب ) حاضر فيها الشاعر الدكتور مصطفى سبيتي الذي تطرق الى تجربة غاندي بو ذياب الشعرية السوريالية الخجولة في ديوانه الاول ” رماد السما ” ومراحل النضوج في نصوصه الشعرية اللاحقة وصولاً الى ديوانه الثاني ” لبست حالي وجيت ” الذي اصبح على سكّة الشعراء المعاصرين حسب تعبيره مضيفاً في نقده حول أهمية فنون الرسم والنحت الكلاسيكي عند بوذياب وكيفية بناء شخصية متناقضة كلياً بين مدرستين مختلفتين مشيراً الى انه بالرغم من الأساليب والمدارس المتعددة الذي اعتمدها بو ذياب وأتقن لعبتها الإبداعية وما بين صبره وعناده واصراره بمجهوده الشخصي لا بد ان تُفتح له آفاق واسعة تصل به الى تميز متحفه وتحقيق هدفه.
وقد شكر بو ذياب سبيتي على صراحته وتحليله ونقده السلبي البناء الذي يصب في تطوير المرء وضرورة الاستفادة من أخطائه ومعالجتها، وقال ان على كل واحد منا ان يبدأ أولاً بنقد ذاته لأنه يقال ان امام كل تطور هدم، وبالنسبة لي لقد تعودت على هدم الكثير لاستخلاص القليل والأخذ بالنصائح والبدائل نحو الافضل ونحنا لسنا سوى اداة تنفيذ بيد الموهبة وعلينا تقبل الآخر كما هو وهذه هي دورة الحياة. وقدم الندوة الشاعر منير بو ذياب الذي تحدث عن بعض إنجازات سبيتي الأدبية والفلسفية وعن مفهوم الفن والشعر واهمية الثقافة في تطوير المجتمع
واختتمت الندوة بمقتطفات موسيقية للفنان هادي قرضاب

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.